سي إن إن لا تعرف الفرق بين أسطورة باندورا وصندوق الطماطم

سي إن إن لا تعرف الفرق بين أسطورة باندورا وصندوق الطماطم

وقعت شبكة “سي ان ان” الأمريكية في خطأ فادح أثناء نقل تصريح لوزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الروسي سيرجي لافروف.

وقال ظريف إن طهران ترفض إمكانية مراجعة الاتفاق النووي الإيراني، وتابع “المسألة ليست مراجعة خطة العمل الشاملة المشتركة، لأنه، كما تعلمون، ربما أفضل من أي شخص، لأن كلانا شاركنا في هذه المفاوضات منذ البداية، أنه من المستحيل فتح صندوق باندورا -في إشارة إلى فعل طائش يمكن أن يؤدي إلى عواقب وخيمة- وإغلاقه مرة أخرى”.

لكن “سي ان ان” وقعت في خطأ ونقلت التصريح على لسان الوزير الإيراني “وزير الخارجية الإيراني عن إعادة النظر في الاتفاق النووي: “لن نفتح صندوق الطماطم من جديد”

ويبدو أن الشبكة الأمريكية لم تلاحظ الفرق بين صندوق باندورا الذي يقصده ظريف وصندوق الطماطم، إذ أن ظريف كان يقصد “صندوق باندورا” في الأساطير الإغريقية، الذي حمل بواسطة باندورا ويتضمن كل شرور البشرية من جشع، وغرور، وافتراء، وكذب وحسد وغيره.

وباندورا هي أول امرأة يونانية وجدت على الأرض طبقا للأسطورة، حيث خلقت بأمر من زيوس، وتم خلقها حسب الأسطورة من الماء والتراب ومنحت العديد من المزايا مثل الجمال والإقناع وعزف الموسيقى.

وأعطى زيوس باندورا صندوقا وأمرها ألا تفتحه وفقا للرواية الأسطورية، لكن باندورا فتحت الصندوق بدافع الفضول منتهزة فرصة نوم زوجها، وخرجت كل شرور البشر منه ما بين كراهية وحسد وكل شر لم يعرفه البشر من قبل، وأسرعت باندورا لإغلاق الصندوق، لكن الوقت قد فات وانتشر الشر في الأرض، ولم يبقى في قعر الصندوق إلا قيمة واحدة وهي “الأمل”.

ويقصد ظريف من تصريحه “فتح صندوق باندورا” القيام بفعل يبدو بسيطا وغير ضار لكنه يأتي بعواقب وخيمة تخرج عن السيطرة ويكون أثرها بعيد المدى.

فضيحة .. سي إن إن لا تعرف الفرق بين أسطورة باندورا وصندوق الطماطم !

فضيحة .. سي إن إن لا تعرف الفرق بين أسطورة باندورا وصندوق الطماطم !

‫0 تعليق

اترك تعليقاً