مواصلة أردوغان التدخل في سياسات البنك المركزي

فجّر تدخل الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في سياسة البنك المركزي غضب الأتراك، حيث بدأت التغييرات في البنك مطلع يوليو الماضي بإقالة أردوغان للمحافظ مراد تشاتين كايا، بسبب عدم اتباعه للتعليمات الصادرة له بتخفيض أسعار الفائدة في البنوك.

وأصدر أردوغان، أمس السبت، قرارًا بتعيين أوغوزهان أوزباش ومراد تشاتين كايا الذي يشغل منصب المدير العام لبورصة إسطنبول حاليًا، نوابًا لمحافظ البنك المركزي الحالي مراد أويصال، وفقا لصحيفة “زمان” التركية.

ويبدو أنه سيستمر في الفترة المقبلة أيضًا في ظل استمرار تدخلات أردوغان وصهره وزير الخزانة والمالية برات ألبيراق في السياسات النقدية لمؤسسة البنك المركزي.

من جانبه قال البنك المركزي في بيان تعليقًا على قرار الرئيس التركي “وفقًا لقرار رئاسة الجمهورية رقم 30874 الصادر بتاريخ 31 أغسطس 2019، فقد تم تعيين مراد تشاتين كايا والدكتور أوغوزهان أوزباش نائبين لمحافظ البنك المركزي”.

وذكرت وسائل إعلام تركية أن 9 مسؤولين كبار، على الأقل، أقيلوا من مناصبهم في البنك، ونقلت وكالة بلومبرج الشهر الجاري عن مسؤولين في البنك، قولهم إن مدير الأبحاث في البنك ورئيس الإدارة المصرفية ورئيس قسم إدارة المخاطر ومدير التحول المؤسسي، بين المسؤولين الذين أقيلوا من مناصبهم.

وبحسب المصادر، فقد طالت الإقالات المسؤولين الذين عينهم محافظ البنك السابق مراد شتينكايا من خارج البنك، ولم يتم إعلان سبب رسمي لإقالتهم.

وعزل أردوغان، محافظ البنك المركزي التركي مراد شتينكايا في 6 يوليو الماضي، بسبب رفضه خفض سعر الفائدة، بسرعة كافية.

وبعد ذلك تمت إقالة 4 مسؤولين كانوا من أعضاء لجنة السياسات النقدية الذين تمسكوا ببقاء سعر الفائدة الرئيسي عند مستوى 24%، ووافقوا على الإبقاء عليه عند هذا المستوى.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً