هدد علماء بالانسحاب من مشروع يدرس تأثير فيسبوك على الديمقراطية

هدد علماء بالانسحاب من مشروع يدرس تأثير فيسبوك على الديمقراطية

هددت عدة مؤسسات خيرية تعمل مع شركة “فيسبوك” لدراسة تأثيرها على الديمقراطية بالانسحاب، مبررين ذلك بأن الشركة فشلت في جعل البيانات متاحة للعلماء بعد طلبها.

وقالت وكالة “رويترز” إن الممولين أعلنوا في بيان أن فيسبوك منحت للعلماء المشاركين في المشروع إمكانية الوصول لـ “جزء فقط مما تم إخبارهم بأنهم يستطيعون الوصول إليه”، وهو ما جعل من المستحيل على بعضهم إكمال أبحاثهم.

ومنح الممولون فيسبوك فرصة حتى 30 سبتمبر لتوفير المعلومات المطلوبة.

ويخشى الممولون من عدم توافر المعلومات التي تظهر أي المواقع تمت مشاركتها على فيسبوك منذ يناير 2017، وأضافوا أن فيسبوك يتعين عليها أن تحدد موعد إتاحة المعلومات.

وقالت شركة “فيسبوك” في بيان إنها لا تزال ملتزمة بالمشروع وستستمر في توفير المعلومات والأدوات للمشاركين فيه.

يأتي هذا الإعلان بعد أشهر قليلة فقط من إطلاق “فيسبوك” برنامج البحوث، الذي جعل بيانات الشركة متاحة أمام الباحثين لأول مرة.

وأعربت المؤسسات الخيرية في بيانها، عن أملها في أن توفر شركة فيسبوك البيانات المحمية للباحثين المستقلين لفهم عملية الانتخابات والديمقراطية حول العالم

‫0 تعليق

اترك تعليقاً