رحب بابا الفاتيكان بتكوين لجنة لتنفيذ وثيقة وقعها مع شيخ الأزهر

رحب بابا الفاتيكان بتكوين لجنة لتنفيذ وثيقة وقعها مع شيخ الأزهر

قال البابا فرانسيس، بابا الفاتيكان، إنه في الوقت الذي يسيطر فيه الصراع والانقسام على العناوين الرئيسية في العالم، يحتاج الناس إلى معرفة أن هناك عددًا متزايدًا من المبادرات المهمة لتعزيز الحوار والتفاهم بين الأديان.

ورحب البابا بتشكيل حكومة أبو ظبي لجنة دولية لتنفيذ وثيقة “الأخوة الإنسانية”، التي وقعها هو والشيخ أحمد الطيب، الإمام الأكبر، في أبو ظبي في فبراير.

وقال البابا فرانسيس: “بالرغم من أن الشر المحزن والكراهية والانقسام غالبًا ما يصنعان الأخبار، إلا أن هناك بحرًا خفيًا من الخير ينمو ويقودنا إلى الأمل في الحوار والمعرفة المتبادلة وإمكانية البناء، إلى جانب أتباع الديانات الأخرى وجميع الرجال والنساء من ذوي النوايا الحسنة، عالم من الأخوة والسلام “.

نشر المكتب الصحفي للفاتيكان تصريحات البابا بعد أسبوع من إعلان ولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد، مبادرة تشجيع اجتماعات الزعماء الدينيين، والدراسة الأكاديمية للوثيقة ودعم التشريعات لتوسيع الحرية الدينية والتسامح.

حيث عُيّن الأسقف ميغيل أنجيل أيوسو غيكوت، رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديان، عضوًا في اللجنة.

في مقابلة مع الفاتيكان نيوز، قال الأسقف أيوسو إن وثيقة الأخوة الإنسانية هي نداء لبناء “حضارة الحب”. وقال “أعتقد أن الخوف هو العدو رقم واحد للحوار بين الأديان”.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً