أزمة دبلوماسية بسبب زوجتي رئيس كل من البرازيل وفرنسا

أزمة دبلوماسية بسبب زوجتي رئيس كل من البرازيل وفرنسا

أثار تعليق الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو، حول مظهر بريجيت ماكرون زوجة الرئيس الفرنسي خلافا بين الرئيسين.

ويعد سبب الخلاف بين الرئيسين هو نشر أحد مؤيدي بولسونارو، عبر موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، منشورًا يسخر فيه من بريجيت ماكرون البالغة 66 عاما حيث قارنها بشكل غير لائق بزوجة الرئيس البرازيلي، ميشيل بولسونارو صاحبة الـ37 عامًا، وفقا لصحيفة “دايلي ميل”.

وكتب مؤيد الرئيس البرازيلي على المنشور المصحوب بصور للرئيسين رفقة أزواجهن “هل تفهمون الآن لماذا يضطهد ماكرون بولسونارو.. انها الغيرة”، فيما رد الحساب الرسمي للرئيس البرازيلي على المنشور ضاحكًا بعبارة “لا تهين الرجل”.

وعلق الرئيس ماكرون على الواقعة واصفا تصرف نظيره البرازيلي بـ”الوقح للغاية”، موضحا أن الرئيس البرازيلي لم يحترم زوجته خلال تصريحه

وأوضحت الصحيفة أن متحدث باسم القصر الرئاسي في البرازيل رفض التعليق عما إذا كان بولسونارو نفسه هو من كتب التعليق الذي أثار غضب ماكرون.

كانت حرب كلامية اندلعت بين ماكرون وبولسونارو على خلفية حرائق غابات الأمازون، وعلى هامش قمة مجموعة السبع قال ماكرون ردًا على طلب تعليقه على الواقعة إن البرازيل تستحق رئيسًا يكون مناسبًا لمنصبه، مضيفا أن النساء البرازيليات “ربما يشعرن بالخجل من رئيسهم”.

وعلى خلفية حرائق غابة الأمازون، اتهم بولسونارو ماكرون بأنه صاحب “عقلية استعمارية” ردا على اتهام الرئيس الفرنسي له بأنه “كذب” بشأن تعهدات البرازيل في ما يتعلّق بتغير المناخ.

وقال بولسونارو في تغريدة على “تويتر” إن “اقتراح الرئيس الفرنسي بأن تتم مناقشة قضية الأمازون خلال قمة مجموعة السبع، من دون مشاركة دول المنطقة، تستحضر عقلية استعمارية لا مكان لها في القرن الحادي والعشرين”.

وأضاف الرئيس البرازيلي أن ماكرون يستغل مشكلة محلية بالنسبة للبرازيل ودول إقليمية أخرى من أجل تحقيق مكاسب سياسية شخصية، واصفًا لهجة ماكرون بأنها تستخدم “أسلوب الإثارة”، وذلك ردًا على ماكرون الذي أعلن أنّ الحرائق في غابات الأمازون تمثّل “أزمة دولية”، ودعا إلى مناقشة هذه المسألة الملحة بين أعضاء مجموعة السبع.

يشار إلى حرائق الأمازون تسببت في زيادة توتر العلاقات بين فرنسا والبرازيل منذ وصول بولسونارو اليميني المتطرف إلى الرئاسة البرازيلية، وكان بولسونارو أثار أواخر يوليو الماضي غضب وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان خلال زيارته لبرازيليا بإلغاء لقائه معه، بينما نشر الرئيس البرازيلي بثا مباشرا على فيس بوك وهو يقص شعره في الموعد المحدد للقاء الذي ألغاه بسبب “تضارب في جدول المواعيد”.

البرازيل وفرنسا.. أزمة دبلوماسية بسبب زوجتي الرئيسين
‫0 تعليق

اترك تعليقاً