جديد الموقع
نفت هواوي الصينية ما تردد بشأن مساعدتها للحكومة الجزائرية في التجسس على المعارضين

تم نفى ماتردد عن شركة “هواوي” الصينية  عن مساعدة “هواوي” لحكومات دول إفريقية منها الجزائر؛ بغرض التجسس على معارضين سياسيين.

وأكد بيان لفرع شركة هواوي بالجزائر اليوم /الجمعة/ أن مزاعم الصحيفة ليس لها أي أساس من الصحة بشأن أنشطتها التجارية في الجزائر وأوغندا وزامبيا، مضيفا “تحظر قواعد سلوك العمل الخاصة بشركة هواوي أي موظف من المشاركة في أي نشاط من شأنه أن يعرض البيانات أو خصوصية عملائنا أو المستخدمين النهائيين للخطر، أو ينتهك القوانين المعمول بها”.

وعبرت الشركة عن فخرها بالالتزام بالقوانين واللوائح المحلية في جميع الأسواق التي تعمل فيها، مؤكدة أنها ستدافع بقوة عن سمعتها ضد هذه المزاعم التي لا أساس لها من الصحة.

وكانت صحيفة “وول ستريت جورنال” قد نشرت اتهامات لفنيين يعملون لصالح “هواوي” بمساعدة حكومات دول إفريقية، بينها الجزائر وأوغندا وزامبيا، في التجسس على معارضين سياسيين.

وتعمل الشركة الصينية “هواوي” في الجزائر منذ عام 2006، ووقعت صفقات مع شركات الهاتف المحمول الثلاثة، وكذلك شركة اتصالات الجزائر الحكومية.