سمحت اسرائيل لـ رشيدة طليب بـ زيارة إنسانية لجدتها

اكدت رشيدة طليب النائبة في الكونجرس الأمريكي إلغاء زيارتها إلى إسرائيل  موضحة أن إجراء تلك الزيارة سيخالف كل ما تؤمن به وما وعدت الفلسطينيين به.

وقالت طليب في تغريدة على تويتر “عندما فزت، أعطيت الشعب الفلسطيني الأمل أن هناك من سيقول أخيرا الحقيقة حول الأوضاع غير الإنسانية”.

وتابعت قائلة “لا أستطيع السماح لدولة إسرائيل بأن تأخذ هذا النور عبر إهانتي واستغلال حبي لجدتي من أجل إخضاعي لسياساتها الجائرة والعنصرية”.

وأضافت طليب “إسكاتي والتعامل معي كمجرمة ليس ما تريد -جدتها- أن تراه مني، سيقتل هذا الأمر قطعة مني، لقد قررت أن زيارة جدتي في هذه الظروف الجائرة سيخالف كل ما أؤمن به.. الوقوف ضد العنصرية والجور والظلم”.

كانت إسرائيل رفضت السماح لطليب والنائبة إلهان عمر بزيارتها، وذلك كون أن هاتين النائبتين تسعيان إلى إلحاق الضرر بإسرائيل وتقودان حملة لمقاطعتها في الكونجرس، حيث تم اتخاذ هذا القرار بعد تغريدة من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حول القضية.

وبعد يوم من قرار عدم السماح لعمر وطليب بزيارتها، سمحت إسرائيل للأولى بزيارة جدتها في الضفة الغربية، على أن تكون أهداف الزيارة “إنسانية” فقط، وهو ما رفضته عضوة الكونجرس.

من جانبه قال وزير الداخلية الإسرائيلي الجمعة إن طلب النائبة الأمريكية رشيدة طليب زيارة إسرائيل كان استفزازا لإحراج الحكومة الإسرائيلية بعدما رفضت عرضا إسرائيليا بالسماح لها بالسفر للضفة الغربية المحتلة لأسباب إنسانية لرؤية أسرتها هناك.

وقال الوزير ارييه درعي على تويتر “وافقت على الطلب لأسباب إنسانية لكن تبين أنه كان استفزازا لإحراج إسرائيل. كراهيتها لإسرائيل تتجاوز حبها لجدتها”.

وكانت إسرائيل قالت في وقت سابق إنها ستسمح لطليب بزيارة جدتها وعائلتها في الضفة الغربية بعد منعها يوم الخميس رفقة النائبة إلهان عمر من القيام بزيارة رسمية.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً