تصريح من سياسي صومالي هل من المنطق معاداة مصر والسعودية من أجل قطر

اكد  رئيس حزب  ودجر  الصومالي انه ليس من المنطق أن نعادي أكبر حليفين عربيين ثقلًا ووزنًا وتاريخًا هما السعودية ومصر من أجل قطر

 

جاء ذلك في تصريحات صحفية لقناة العربية، في معرض تعليقه على المكالمة المسربة التي كشفتها صحيفة “نيويورك تايمز” الأمريكية بين السفير القطري في مقديشو، حسن بن حمزة، ورجل أعمال قطري، يدعى خليفة كايد المهندي، والتي تؤكد بالأدلة الدامغة، التورط القطري في التفجير الأخير في الصومال.

ونقلت العربية عن عبد الشكور قوله في تصريحات صحفية إن اللوم في التدخلات القطرية في بلاده يقع على عاتق الحكومة الصومالية التي أصبحت مرتهنة بتعليمات القطريين، حيث يقوم السفير القطري في مقديشو بدور المندوب السامي، وهو نفس الدور الذي كان يلعبه الجنرال الإثيوبي جبري إبان تدخلات بلاده سابقا في الصومال.

وتابع عبد الشكور، قائلا: إنه من حق أي دولة بالعالم أن تكون لها مصالح في الصومال، وهناك أكثر من 50 دولة بالفعل لها مصالح اقتصادية واستراتيجية في بلادنا، لكنها مصالح متبادلة تعود بالنفع على الشعب الصومالي، ويتم تنفيذها بالإرادة المشتركة للبلدين، والعلاقات الطيبة، بينما قطر تسعى لتنفيذ مصالحها بالإرهاب، وقتل الأبرياء، وترويع أبناء الشعب الصومالي وهو ما تجسد في تورطها بالتفجير الأخير.

ولفت السياسي الصومالي إلى أن قطر لعبت على زعزعة الاستقرار بعدة ولايات صومالية منها ولاية بونتلاند، مطالبا برلمان بلاده بقطع العلاقات بالدوحة وفتح تحقيق حول علاقة قطر بالإرهاب في الصومال.

‫0 تعليق

اترك تعليقاً