جديد الموقع
طالبت الجامعة العربية المجتمع الدولي بوضع حد فوري للعدوان الإسرائيلي

أدان السفير سعيد أبو علي، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية جرائم الهدم في واد الحمص جنوب شرق القدس.

وأكد “أبو علي” في تصريح، الاثنين، أن هذه الجريمة تأتي في سياق استمرار العدوان السافر المتصاعد الذي يستهدف الشعب الفلسطيني وجودا وحقوقا خاصة في القدس بشكل غير مسبوق، واستمرارًا لسياسة التهجير القسري للفلسطينيين من المدينة، مشددًا على أن ما يجري في القدس ما هو الا جريمة حرب وتطهير عرقي وجريمة تهجير قسري رسمي ومعلن هي الأخطر في سلسلة هذه الجرائم المتواصلة منذ عقود.

وأشار إلى أن المباني المستهدفة تقع ضمن المنطقة المصنفة (أ)، ومستوفية لجميع التراخيص الرسمية والاوراق الثبوتية، مؤكدًا أهمية أن يتدخل المجتمع الدولي ومؤسساته، خاصة مجلس الأمن ومحكمة الجنايات الدولية لإعمال قواعد القانون الدولي لإجبار إسرائيل على وقف هذه الجرائم ومساءلتها ومحاسبتها عليها، لأن الإفلات الدائم من العقاب والمساءلة هو تشجيع ليواصل الاحتلال جرائمه بكل ما يرتبه ذلك من تداعيات وانعكاسات على الأمن والاستقرار في المنطقة.

وطالب “أبو علي”، المجتمع الدولي أن يقف أمام مسؤولياته لوضع حد فوري لهذا العدوان بحق الشعب الفلسطيني ومدينة القدس، والتصدي لجرائم الاقتلاع والترحيل القسري بصورة سريعة وحاسمة تقتضيها خطورة الجرائم المرتكبة والتي تصنف دون أدنى شك جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية، في تحدٍ صارخ لقرارات الشرعية الدولية كافة، إضافة الى الاتفاقيات التعاقدية الثنائية.